تعرف إلى تاريخ غرناطة

Go down

تعرف إلى تاريخ غرناطة

Post by Mekkey on Fri Jul 01, 2011 1:46 pm

يوجد مثل في اللغة الإسبانية يقول «ليس في الحياة أقسى من أن يكون المرء أعمى في غرناطة».
تقع هذه المدينة الإسبانية بين جبل
وبحر، وتعتبر من أجمل الأماكن داخل إسبانيا. إنها المملكة الأخيرة
للمسلمين داخل إسبانيا، وبها الكثير من الأساطير. ويقال إنه عندما هزم آخر
ملك مسلم عام 1492، قالت له أمه «ابك كالنساء ما لم تستطع الدفاع عنه
كالرجال».

يعد قصر «الحمراء» وحدائقه «جنة العارف»
المعلم الأبرز داخل غرناطة، تلك المدينة التي تقع في جنوب إسبانيا، ويصل
إليها قرابة مليوني سائح كل عام، وأدرجت ضمن مواقع التراث العالمي بفضل
جمالها وعظمتها.














ويعد قصر «الحمراء»، الذي يجمع بين كونه
قصرا وحصنا، أسمى تعبير لفن بني الأحمر في إسبانيا، ومن أهم الأشياء التي
تذكر بالثقافة الإسلامية داخل أوروبا، ويأتي معه مسجد قرطبة.














وأمامك خياران إن كنت تريد زيارة هذا
القصر، فإما أن تزوره في النهار أو تذهب إليه ليلا. وفي كلتا الحالتين يجب
أن تنبّه ثلاث حواس على الأقل من الحواس الخمس، لأن قصر الحمراء وحدائق
«جنة العارف» بها مزيج من الروائح والمناظر والأصوات الخلابة. ويتكون هذا
المعلم من القصبة ومنطقة عسكرية محصنة وقصور ومسكن ملكي والقصر وحدائق
«جنة العارف» ومقر إقامة ملكي صيفي لسلالة بني نصر.

وتعد المياه العنصر الأساسي في الفن
المعماري وفي ديكور هذا المكان، ويمكن الاستمتاع بها داخل بهو السباع
الشهير أو في قاعة الملوك أو بهو الآس.

ويُطلق على المنطقة الدفاعية «القصبة»،
وهي أقدم جزء في هذا المعلم الأثري. وقد أمر محمد الأول ببناء حائط حول
القلعة وثلاثة أبراج لتحمي القصور الملكية، حيث نقل الملك مقر إقامته.
ويمكن الاستمتاع بمشهد رائع للمدينة بالكامل من حدائق الأسوار.














ويعد القصر الملكي، ويعرف باسم قصور بني
نصر، أكثر الأجزاء زخرفة في المكان، ويفوح بأساطير وحكايات غامضة. وداخل
الغرف الإدارية، كان يجلس الملوك أمام موظفيهم من أجل الاستماع إلى
طلباتهم من دون رؤيتهم، وكان يساعد على ذلك ضوء ينساب إلى داخل الغرفة
ويجعل الزاوية في الظل ويجعل الناس عاجزين عن الرؤية الجيدة.














ويمثل ذلك مجرد نموذج يظهر كيف كان الفن
المعماري يبعث شعورا بالسرور، وكيف كان يلبي مطالب الحكم. وبصورة أساسية،
زينت الحجرات الرئيسية بالمقرنصات (وهي زخرفة اشتهرت داخل إسبانيا من
القرن الثامن حتى القرن السادس عشر). وعلاوة على ذلك، كان القائمون على
أعمال التشييد يستخدمون الجبس والقرميد وخشب السيدار المزين برسوم زينة مع
أشكال مخروطية من أشجار الصنوبر. ويعد قصر قماريش أفضل مثال يُظهر ذلك.

ويعتبر بهو الأسود الجزء الأكثر شهرة
داخل قصر الحمراء، وقد كان منطقة مخصصة للعائلة الملكية ولحريم القصر.
وجاء الاسم من نافورة يدعمها اثنا عشر أسدا مصنوعة من الرخام في بهو
القصر. وفي التصميم صورة رمزية للجنة، فالبهو مثل واحة من الصخر تتدفق
المياه داخلها، وترمز أعمدة أقواس الدعم التي يبلغ عددها 124 إلى أشجار
النخيل.

ومع ذلك، فإن هذه القصور ما كان لها أن
تكون تامة من دون أكثر الحدائق جمالا في البلاد، ومن دون مقر الإقامة
الصيفي «جنة العارف». والطريق الأمثل لزيارة هذا الجزء هو المشي في صمت
واستنشاق عطور المئات من الأزهار المختلفة والاستماع إلى غناء الطيور.














وبصورة طبيعية، يعشق الأطفال هذا المكان،
ويمكن استكشاف التاريخ والأساطير والتعرف على أسرار الطبيعة في الهواء
الطلق. ومع ذلك، يجب على الزائر أن يعرف أن ذلك يستغرق ساعتين في المتوسط
على الأقل وذلك بسبب اتساع المنطقة.

ويجب أن يعرف السائح أنه لا يُسمح إلا
بدخول 6300 شخص في اليوم خلال فصل الشتاء، و7700 شخص في الصيف، ولذا فإنه
يفضل الحجز مسبقا. ويوجد موسمان: الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) حتى
أبريل (نيسان)، ويكون قصر الحمراء مفتوحا في هذه الفترة من الاثنين حتى
الأحد من الساعة الثامنة والنصف صباحا حتى السادسة مساء. ومن الممكن
زيارته ليلا يومي الجمعة والسبت فقط. ويمتد موسم الصيف من مارس حتى
أكتوبر ، ويكون مفتوحا حتى الثامنة مساء وتكون الرحلات الليلية متاحة يومي
الثلاثاء والسبت














ومع ذلك، فإن غرناطة ليست مجرد قصر
الحمراء، وتعد منطقة ساكرومونتي والبيازين من المناطق التي تزخر بالألوان
والتاريخ والأشياء الساحرة. والوسيلة الوحيدة للزيارة تكون عبر متاهة من
الشوارع الضيقة المعطرة برائحة الأزهار، ويساعد ذلك على تأمل الحدائق
الخلابة وتناول الشاي العطري مع حلوى عربية لذيذة.

وخلال مايو (أيار)، تبدو غرناطة أبهى
جمالا استعدادا لعيد الصليب في الثالث من مايو (أيار)، وتفتح جميع الدور
الخاصة حدائق أمام الزائرين، وتتنافس كي تكون المكان الأكثر زينة في
المدينة. وعلاوة على ذلك، فإن شهر مايو من أفضل اللحظات في العام لزيارة
غرناطة لأن الطقس يكون جميلا ودافئا.

أما منطقة الجذب الأخرى، فهي منطقة
ساكرومونتي المشهورة بالكهوف التي يقوم الغجر فيها بالاحتفال في كل ليلة
بأغاني الفلامنكو، ويرقصون خلال تلك الاحتفالات. وهذا هو المكان الذي أقام
فيه الغجر الذين جاءوا مع جنود الملوك الكاثوليك إبان غزو المدينة. ويقوم
المهنيون بأعمال حدادة ومشغولات نحاسية، وهنا نشأت رقصة زامبرا
التقليدية، بالإضافة إلى جميع الرقصات والأغاني المحلية.














ويستطيع أي زائر للمدينة الاستمتاع
بوجباتها الشهية، وأفضل الأماكن لاختبار هذه الوجبات في الحانات. وتأتي
القواقع المطبوخة والبطاطا مع البصل والأسماك والميجاس والبينتشاو مع أي
مشروب. ويمثل الطعام الأصيل بديلا متنوعا وحلو المذاق لوجبات الغذاء
والعشاء غير الرسمية. ومن العادات المتجذرة داخل الإقليم الذهاب إلى
الحانات مع الأصدقاء.

وعلى مدار القرون، جرى مزج وجبات مسيحية
وعربية ويهودية لإعطاء فرصة للطعام الأصلي. ولذا، يستخدم العسل والتوابل
والفاكهة على اللحوم والأسماك، ولتقديم مثلا الضأن مع التفاح، والعصيدة مع
العسل، والدجاج مع اللوز، والسلمون مع السمك البحري. وتوجد تشكيلة واسعة
من الأطباق التي يستخدم فيها جميعها «الثوم».

وتكون الموسيقى حاضرة في أي احتفال داخل غرناطة سواء كان سارا أو حزينا.
ويعد فيدريكو غارسيا لوركا الشخصية
الأكثر أهمية في الأدب الإسباني، وقد ولد في غرناطة. وعلى الرغم من مرور
84 عاما على موته، من الممكن العثور على إرث الفلامنكو الخاص، ويُنصح
القيام بزيارة قرية فوينتي فاكوروس، وهي القرية التي ولد فيها، وهناك يمكن
التعرف على المناخ الذي ألهم هذا الشاعر. ويقع متحف فيدريكو غارسيا لوركا
في فالدروبيو بالقرب من قريته حيث نشأ مع عائلته.

ويمكن للسائحين الاستمتاع بالفلامنكو في
مدينة غرناطة، وتعد منطقتا ساكرومونتي والبيازين من أفضل الأماكن التي
يمكن الاستماع فيها بـ«كانتي جوندو»، وهي تشكيلة نقية من الفلامنكو،
ودائما ما يكون هناك عدد قليل من السكان المحليين الذين يريدون الاستمتاع
بالفلامنكو ليلا.

ويمكن الاستمتاع داخل كهوف ساكرومونتي
بالزامبرا. لكن من الأفضل السؤال عن أفضل كهف قبل الذهاب إلى هناك لتجنب
دفع الكثير مقابل لا شيء.














ويقع واحد من أبرز الكهوف التي ينصح
بزيارتها إلى جوار قاعة احتفالات المدينة «ذا تشامبرا». وينظم المركز
الدولي لدراسات الغجر في هذه الدور حفلات استعراضية لتراث الفلامنكو.
وتُعقد الحفلات على مدار العام، ويكون قصر الحمراء في الخلفية.

وإلى جوار ذلك يوجد الكثير من فناني
الفلامنكو المشهورين والمحبوبين، مثل إنريكو مورنتي وخوان كارمونا، وفي
الحانة التي تمتلكها جيامي إل بارون يعقد مهرجان الفلامنكو في البيازين.






 
avatar
Mekkey
Admin
Admin

عدد المساهمات : 918
تاريخ التسجيل : 2011-03-15
العمر : 26
الموقع : mekkey.hooxs.com

http://mekkey.hooxs.com

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum